في نقد غير مسبوق.. عباس زكي: قيادة فتح عير مؤهلة ونحتاج قيادة قادرة تلهب العالم

كُتِبَ أكتوبر 31, 2012 بواسطة ansarfateh
التصنيفات : هام

        في نقد غير مسبوق.. عباس زكي: قيادة فتح عير مؤهلة ونحتاج قيادة قادرة تلهب العالم

رام الله- انصار فتح-ولفت زكي في حديث صحفي الى “أن قيادة الحركة تمر الآن بحالة حرجة نتيجة عدم تلبية المطلوب منها على صعيد صلابة البناء الداخلي، ولا على صعيد أن تكون للحركة قوة حقيقية وصلبة لمواجهة التحديات القادمة ما يستوجب إيجاد حلول”، مشيراً إلى “أن الأمر ما زال قيد البحث في أروقة القيادة فهناك تيار مع انعقاد المؤتمر السابع للحركة، وتيار آخر مع التئام المجلس العام للحركة الذي أقر خلال المؤتمر الخامس للحركة في تونس ولم يعمل به منذ ذلك الحين”.ووجه زكي انتقادات للقيادة الحالية لحركة “فتح”، معتبراً أنها “ليست مؤهلة على أي نحو أو على أي صعيد أن تجسد طموح الشعب الفلسطيني بالنصر”، لافتاً الى ان “الوضع التنظيمي لفتح والوضع الفلسطيني بشكل عام أثبت أنه بحاجة إلى قيادة ذات حضور فاقع ومتألق تشغل العالم بقضية فلسطين كما كانت القيادة التاريخية السابقة”.

الاعلام الفتحاوي يقلق مضاجع ويهدد مستقبل الحكومه الربانيه !!!

كُتِبَ يونيو 1, 2010 بواسطة ansarfateh
التصنيفات : الاعلام الالكتروني

الاعلام الفتحاوي يقلق مضاجع ويهدد مستقبل الحكومه الربانيه !!!
سعيد النجار’

أنه لمن دواعي سرورنا وفخرنا واعتزازنا ان اعلام حركه فتح بكافه انواعه المسموع والمرئي وليس من خلال صوت ازيز الرصاص اصبح يهدد مستقبل الحكومه الربانيه التي اخذت على عاتقها الشخصي مطارده وملاحقه الاعلاميين الفتحاويين وحتى المناصرين اينما حلوا واينما تواجدوا ليس لسبب الا لمنعهم من نقل الحقيقه كل الحقيقه من داخل الشارع الفلسطيني الى العالم الخارجي وخاصه محليا كونه يشكل خطرا عليهم من الانفجار القادم لا محاله ، هذا الاعلام اصبح هاجس مرعب لقياده وكوادر وعناصر الحكومه الربانيه كل في موقعه كونه يمثل صمام الامان لابناء الشعب الفلسطيني من بطش وجبروت هذه الفئه الضاله التي تمارس كافه اشكال العمل الاجرامي المنظم بحق كل انسان غير حمساوي تحت حجج ومبررات واهيه لا تمت للواقع بصله .

نعم يا اخوه وابناء الشهداء الاكرم منا جميعا ان الاعلام الفتحاوي الكاشف للحقيقه بات كالاحلام المزعجه للذات الحمساويه كيف لا ؟؟!! وها هو وزير الحكومه الحمساويه المدعو ‘ فتحي حماد’ يلتقط انفاسه بعد الفعله الشنعاء التي ارتكبها امام مسمع ومرأى الحاضرين في بيت العزاء بجباليا عندما هم وسأل احد الحاضرين وهو موظف في الخدمات الطبيه ويدعى الدكتور/ محمد سليم معروف وهو برتبه رائد في السلطه الوطنيه الفلسطينيه موجها حديثه للاخ الدكتور قائلا لماذا انت مستنكف عن العمل ؟؟!! فرد عليه الدكتور بكل ادب انا لست مستنكف عن العمل ، فأنا اعمل لدى الخدمات الطبية التابعة للسلطة الفلسطينية وآخذ أوامري منهم !! فشاط غضبا وزير داخليه حماس فنسى نفسه انه وزير وعاد الى اصله الذي تربى عليه في بيته بممارسه الصياعه على المكشوف وكأنه مسؤول عن فتوه من الزعران في المنطقه فاعتدى هو ومرافقينه على الدكتور امام الحضور جميعا ومن ثم اعتقلوه من بيت العزاء واخذوه الى جهه مجهوله ، هذا عينه مسؤوله من عينات حماس في الحكومه الربانيه !!! فماذا ترك هذا اليائس للكوادر والعناصر الحمساويه ( اذا كان رب البيت بالدف ضارب فشيمه اهل البيت الرقص ) فانفضح امره على كافه وسائل الاعلام المرئيه والمسموعه فما كان من المدعو/ حماد الا ان يصدر تعليمات مشدده لعناصر مليشيات حماس بمداهمه البيوت بعد الساعه الحاديه عشر ليلا واعتقال كل من يثبت ان عنده جهاز كمبيوتر خاصه من ابناء حركه فتح والمناصرين لهم ، وبالفعل نفذت مليشيات حماس الامر ابتداءا من يوم الجمعه بتاريخ 14/ 5/ 2010م فداهموا البيوت الامنه وقاموا بمصادره اجهزه الكمبيوترات والجوالات واعتقال اصحابها ومنهم من تم تسليمه استدعاء لمقابله ما يسمون انفسهم الامن الداخلي كل في منطقته ، السؤال… أيعقل لهذه الدرجه يا حماد الازعر انت مرعوب حتى من اجهزه الكمبيوترات والجولات الخاصه ؟؟!! لذلك على الاخوه جميعا اخذ اقصى درجات الحيطه والحذر من هذا الاسلوب الجديد من قبل الحكومه الربانيه !!!

فالاعلام الفتحاوي الذي يعمل الليل مع النهار لما فيه خدمه لابناء شعبنا المرابط على الحق والكاشف لتلك الزمره الشيطانيه التي خطفت ابناء شعبنا بغزه هاشم رهينه لحين تلبيه شروطهم الدنيئه التي لا تمس للدين وللوطن بصله ، هذا الاعلام الحر الذي كشف زيف الحكومه الربانيه بما تقوم به من ارهاب فكري ونفسي وقتل وبتر واعتقال وتعذيب وتشويه وتخوين وتكفير واختلاسات وترويج مخدرات وفرض ضرائب وانحرافات اخلاقيه ونسف البيوت وتدمير المساجد بحق ابناء الشعب الفلسطيني المغلوب على امره مضافا لذلك استطاع الاعلام الفتحاوي كشف التنسيق الامني الذي يحدث من وراء الكواليس بين الجانب الاسرائيلي واشخاص مسؤوله في الحكومه الربانيه املا في استرضاء سيدهم !! وفي نفس الوقت كشف الاعلام الفتحاوي عن الخيانه العظمى داخل الحكومه الربانيه التي طالت قياده وكوادر وعناصر مرتبطين مع المخابرات الاسرائيليه ، فتم تأكيد المعلومه التي تفيد ( ان المخابرات الاسرائيليه لها جواسيس في حماس يضاهي ما لحماس في حماس ) وهذا ما تم الافصاح عنه بالدليل من قبل بعض مسؤولين في الحكومه الربانيه والتي اعطت مده شهر للجواسيس لتسليم انفسهم قبل ان تعتقلهم مليشيات حماس الخارجه عن القانون .

وفي الختام لا يسعني الا ان اشكر كافه الاخوه جميعا العاملين في الاعلام الفتحاوي كل باسمه ولقبه ودرجته . واقول لكم سيروا على بركه الله… فانتم صناع المجد التاريخي … انتم يا من أقلقتم مضاجع الاعداء ومستقبل الحكومه الربانيه … انتم يا من اعترف بكم القاصي والداني بانكم الاجدر في بناء معالم دولتنا العتيده والاحرص في كشف زيف واكاذيب الاخرين المتمسحين بالوطنيه والدين .مع بالغ التحيات الوطنيه الخالصه

الى الرئيس عباس لمنح الجنسية الفلسطينية لشهداء سفن الحرية

كُتِبَ يونيو 1, 2010 بواسطة ansarfateh
التصنيفات : الى الرئيس محمود عباس

اني اتنفس تحت الماء الكترونيا

كُتِبَ مايو 31, 2010 بواسطة ansarfateh
التصنيفات : مع الناس

اني اتنفس تحت الماء الكترونيا

ابو لحيه
المدونات”. ” اليوتوب ” . ” الصحافة الإلكترونية “. ” صحافة القرب ” أو” الإعلام البديل ” المصطلح ، الأكثر تفضيلا لدى العديد من ممارسي مهنة المتاعب ،في غزة كما في الوطن العربي ،ليس لأن المصطلح عينه ، أكثر دقة وتحديدا ،ولكن لأن ” صحافة القرب ” ، اليوم ، في غزة ، تعد حقيقة ، بديلا وليس مكملا للصحافة الورقية ، التي أصبحت تفقد قرائها ، يوما بعد يوم ، بسبب التطور السريع ، التي أصبحت تعرفه ،الوسائط المتعددة ،التي حققت للجيل الجديد قفزة معرفية ، فشلت ” الصحافة الورقية ” ، في احتوائه والاستفادة منه .

الاستفادة من الثورة المعلوماتية ومن التكنولوجيا ، التي أحدثت قفزة معرفية ، لدى جيل” الفايس بوك ” و” التويتر” والدي فشلت ” الصحافة التقليدية ” ، بشكل كبير ، في التعبير عن آلامه وأحلامه وطموحاته ، فلم تجد منه إلا ” الهجر ” ، إلى عالم المدونات والصحافة الإلكترونية ، التي عرفت طريقها ، إلى عقله ، الذي لم تعد تحترمه ” صحافة ورقية ” وجدت ضالتها ، في وكالات الأنباء وصحافة المكاتب المكيفة ، وابتعدت بسنوات ضوئية ، عن الواقع اليومي ل” نبض الشارع ” . نبض الشارع اليومي ، الذي وجد طريقه إلى المدونات ، التي كانت بحق ، صوت الشارع وصوت من لا صوت لهم ، وما المتابعات القضائية والمضايقات وكل أساليب الحصار التي يتعرض لها ، الصحفيون الجدد ، إلا الوجه الأخر ، من العملة ، التي أصبحت رائجة ، بين بين الزوار ومتصفحي المواقع ، كباحثين عن الحقيقة

الحقيقة ، التي قادت بعضهم إلى مخافر الشرطة للاستنطاق والبعض الأخر إلى حذف مدوناتهم ، فيما البعض الآخر ، إلى المتابعة والسجن . السجن الذي أصبح ينتظر العديد من المدونين في فلسطين ، والدين اختاروا طريقهم إلى الكتابة الواقعية ، التي تنطلق من وإلى “الإنسان البسيط ” في كل شيء ، حتى في أحلامه . هم ، صحافيون جدد ، فرقت بينهم الجغرافيا ولكن جمعتهم المدونات والوسائط المتعددة ، على الشبكة ، في فضائها الرحب ، يبدعون في غياب أبسط شروط الإبداع ،من اعتراف رسمي ، بأنشطة جمعيتهم ، فهم لحد – كتابة هذه السطور- لم يتمكنوا من الحصول على ترخيصها القانوني المؤقت بله النهائي ، يخول لهم حق ممارسة فعل التدوين ، بكل حرية ، هم ، إن شئت التحديد ، هم يتنفسون تحت الماء ، غرقى مكبلين بالمضايقات ، المتابعات ، الملاحقات والسجن و كل ما من شأنه ، أن يحد من حرية الإبداع والفكر، لديهم وأن يضعهم في سجن بلا قضبان ، للحد من اكتساحهم ، لمشهد إعلامي ، لا “يرى ” ، ” لا يسمع ” و” لا يتكلم ” ، هو فقط ، يتقن لازمة ” كولو العام زين ” ، في كل المناسبات وفي كل الأوقات . الأوقات ” السعيدة ” كما ” العصيبة ” ، فأن تكون مدونا الكترونيا ، اليوم، في غزة ، يعني أن تكون واحدا من الناس ، أو أن شئت القول ، المرآة التي تعكس ، الواقع اليومي بكل زخمه وبشاعته

وأن تكون كما يجب أن تكون ، يعني ، أتوماتيكيا ، أن طريقك ، غير مفروشة بالورود والأكاليل ، وأن الكثير من المفاجآت تنتظرك ، أن تكون صوت من لا صوت لهم ، وأن تكون الصوت المسموع ، للعديد من البسطاء ، الدين يتألمون في صمت و الدين قهرتهم ” الحكرة ” ،المحسوبية ،الزبونية والوساطة . فكانت “المدونات ” ، ” اليوتوب ” ، منبرا من لا منبر له و بديلا عن ” صحافة تقليدية ” ، أدارت ظهرها ، لمعاناتهم وقضاياهم ، منابر اختارت ، طريقها في أن تكون بعيدة عنهم ، بعد السماء عن الأرض ، فهي تنقل أخبار كل العالم إلا أخبارهم ، و تتحدث في كل شيء إلا عنهم . فهل سيحافظ ” المدونون الفلسطينيون ” على مصداقيتهم ، رأسمالهم الوحيد كصحفيين جدد أم أن ” الطريق المسدود ” سيكون في انتظارهم كما انتظر غيرهم ؟ا سؤال ، سيجيب عنه مستقبل ” المدونات ” في فلسطين ، بكل تأكيد .

يد واحدة من اجل الوطن

كُتِبَ مايو 30, 2010 بواسطة ansarfateh
التصنيفات : ملصقات الانتخابات شارك انتخب فتح

لا صوت يعلو فوق صوت تلاحم القيادة مع الشعب

كُتِبَ مايو 30, 2010 بواسطة ansarfateh
التصنيفات : ملصقات الانتخابات شارك انتخب فتح

انا شعبي اكبر يا عصابات حماس

كُتِبَ مايو 30, 2010 بواسطة ansarfateh
التصنيفات : ملصقات الانتخابات شارك انتخب فتح


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.